الأخبار   /


عن المدرسة

  
 
 
يسر مدرسة الأرقم الخاصة  - إدارة و معلمين - أن ترحب بكم من خلال موقعها الإلكتروني 
للعام الدراسي 2017 - 2018  مؤملة أن يكون هذا الموقع نافذة واسعة الفائدة تمكنكم
من تكوين رؤية شاملة لمدرسة الأرقم ، من خلال ما يمدكم به من معلومات و بيانات عما تودون الإطلاع عليه من بنية الكادر الإداري و التعليمي إلى مناهج المدرسة
و أنشطتها المتنوعة 
و الجداول الدراسية 
إلى غير ذلك مما يهمكم معرفته عن جوانب العمل المتنوعة .
كما يسرها غاية السرور أن تتلقى ملحوظاتكم و مقترحاتكم الهادفة و البناءة
التي تعد رافداً أساسياً 
لتطوير هذا الموقع و تحسينه بصورة مستدامة .

        الأرقم في سطور 
                                                       
                                                                                                   إطـــلالــة 
 
لعل هذه السطور – أيها المطلع الكريم – هي النافذة الأولى التي من خلالها يمكنك أن تلقي نظرة مجملة على إحدى المؤسسات في مجال التعليم الخاص على أرض إمارة دبي الناهضة التي استطاعت بتوفيق من الله تعالى –عز وجل- أن تشق طريقها  نحو النجاح، و أن تنال ثقة أولياء الأمور و دعمهم ، وإقبال التلاميذ و محبتهم ، الأمر الذي أكسبها في سنوات مسيرتها المديدة سمعة طيبة ، ومكانة مرموقة ..إنها مدرسة الأرقم الخاصة.
 
مدرسة الأرقم.. الحلم و الطموح و الحقيقة 
 
 
في البد كان الحلم بإنشاء مدرسة تسهم في حمل أمانة تربية الناشئة و تعليمهم، و تقدم للأبناء خدمات تربوية هادفة تزودهم بالمهارات و القدرات و المعارف التي تؤهلهم لخوض معترك الحياة.بدأت الحقيقة تجسد حين افتتحت المدرسة في العام الدراسي 88/ 1989م تحت اسم "مدرسة و روضة الخليل" في دارة صغيرة (فيلا) مستأجرة بمنطقة جميرا بدبي ، بعدد من التلاميذ لم يناهز الثلاثين  و بهيئة تدريسية قوامها خمس معلما ت ، من بينهن إداريتان ، و بثلاثة فصول دراسية.. إنها - بلا شك – انطلاقة متواضعة، لكنها مفعمة بالأمل في النجاح، و التصميم على بلوغ الغاية.و بعون من الله و توفيقه ، و كثمرة للجهود التي لم تعرف الكلل من القائمين على المدرسة ، استطاعت مدرسة الأرقم أن تثبت وجودها على الساحة التعليمية ، وأن ترتقي صعداً في سلم النمو و التطور في جميع المجالات: مبنىً،  و مستوىً دراسياً، و برامج و مناهج ، و مرافق و تجهيزات و خدمات تربوية و مع النمو المطرد في أعداد التلاميذ و التلميذات ، تم الانتقال إلى المبنى الحالي بمنطقة البرشاء لتتمكن المدرسة من استيعاب الإقبال المتزايد عليها ، و لتتواءم مع النمو المستمر في المراحل و الصفوف الدراسية، و لتتمكن من التوسع في المرافق و الخدمات التربوية.
 نمت المدرسة في المراحل و الصفوف بصورة مطردة .. فمن مرحلة رياض الأطفال ، إلى المرحلة الابتدائية الأساسية ،إلى المرحلة الابتدائية العليا ، إلى المرحلة الإعدادية، ثم إلى المرحلة الثانوية .

 

Designed & Developed by

Al Arqam Private School © 2014